MaGiC NoT TraGiC
 
دخولبحـثاليوميةالتسجيلالرئيسية

شاطر | 
 

 صباحات رمضانية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Eng.E s L a M
Ŧ H £ ¦¦ β î G ¦¦ B ô Š Ş
Ŧ H £ ¦¦ β î G ¦¦ B ô Š Ş
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 478
العمر : 26
العمل : فاضى
المزاج : مخنوق
تاريخ التسجيل : 20/01/2008

مُساهمةموضوع: صباحات رمضانية   الخميس 21 أغسطس 2008 - 14:36

صباحات رمضان


الحياة صراع لابد ان يخوضه الانسان مسلحا بالثبات والصمود فالفرق بين البشر قويهم وضعيفهم حقيرهم وعظيمهم هو في قوة العزم، حتى اذا ما عزم المرء على امر لا يرتد عنه الا بالغلبة او المنية.
ومن كان ذا عزم قوي، استطاع ان يفعل كل ما يمكن فعله، ولا تستطيع المواهب والاحوال والفرص ان تجعل الرجل رجلا اذا لم يكن عزوما.
قال الشاعر:-
وما يدرك الحاجات من حيث تُبتدى......من القوم الا من أعد وشمرا
وقال اخر:-
اذا لم تعش بين الرجال معززا......فمت في عراك الدهر موتا محببا
بيت المقدس
عن ميمونة مولاة رسول الله قالت:- قلت يا رسول الله افتنى في بيت المقدس؟
فقال:- ارض المحشر والمنشر، إئتوه فصلوا فيه فان صلاة فيه كألف صلاة في غيره.
قلت:- أرأيت ان لم استطع ان أُحمل اليه؟
قال:- فتهدي له زيتا ليسرج فيه فمن فعل ذلك فهو كمن آتاه"
واذا كان عليه السلام قد اخبرنا ان الرحال لا تشد الا الى المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف والمسجد الاقصى وها نحن نشد رحالنا الى الحرمين الشريفين، وأتساءل بكل ألم وحسرة متى سنشد الرحال الى الاقصى؟؟ ومتى سنحظى بالصلاة فيه؟؟ او يصل زيتنا الى قناديله؟؟ ومتى سننعم برؤية المسرى؟؟ والصخرة المشرفة.
... امة متفرقة، قراراتها ليست منها، بعيدة عن كتاب الله وسنة نبيه ولا تشرب من نبعهما الصافي
اننا نتطلع الى الوحدة وتآلف القلوب حتى يعود الاقصى وتكون كلمة الله "ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين انهم لهم المنصورون وان جندنا لهم الغالبون".
* ** * ** *
عمر بن الخطاب وسارق الرغيف
كان عمر رضي الله عنه يتفقد احوال الرعية في سوق المدينة، فارتاب في غلام يقف على بائع الخبز، فراقبه
فلم يلبث طويلا حتى صدقت ريبته، فقد انتهز الفتى من البائع حين غرة، فسرق رغيفا ووضعه تحت ثيابه ثم انصرف مستعجلا، فتبعه عمر حتى خرج من المدينة وتجاوز حدودها، ثم دلف الى كوخ صغير ودفع الرغيف الى رجل مقعد.
فلما خرج فاجآه عمر وقال:- ويحك يا غلام لقد رأيت منك الساعة عجبا.
فقال الفتى:- عفوا يا امير المؤمنين.
قال عمر:- لقد سرقت رغيفا من بائع الخبر ودفعته للرجل المقعد.
فقال الفتى:- اجل يا امير المؤمنين.
قال عمر:- فما تفسير ذلك؟
قال الفتى:- انما اردت يا امير المؤمنين ان أُتجر مع الله تعالى، اليس الله القائل:- "من جاء بالحسنة فله عشر امثالها"؟ فقال عمر:- بلى،
فقال الفتى:- والسيئة سيئة مثلها.
فقال عمر:- اجل.
فقال الفتى:- لقد ارتكبت سيئة حين سرقت الرغيف، ثم تصدقت به بعشر حسنات، فيصبح لي تسع حسنات خالصة.
فضحك عمر وقال:- يا غلام لقد اخطأت الحساب..... ان الله طيب ولا يقبل الا طيبا
* ** * ** *
حكمة وموعظة
قالت الحكاية:- ذهب الصدق والكذب يسألان ايهما انفع واجدى؟
ركض الكذب في الدروب المتعرجة الضيقة، نظر في الشقوق، ولف ودار وهو يضحك
ومشى الصدق رافع الرأس في الطرق العريضة، المستقيمة، وهو يفكر.
قوبل الكذب في الزوايا المظلمة والبيوت المنخفضة بالترحاب، والصدق بالتجهم
عندها قال الكذب:- لقد رأيت بام عينيك كيف رحبوا بي واحتفلوا
فقال الصدق:- حسنا، هيا الان لنزور القمم ونسأل الينابيع والازهار التي تتفتح في المرتفعات، نسأل الثلج الذي يتوهج بالبياض، نسأل مآثر الابطال والشجعان والحكماء..... انها تعيش هناك وهناك تحيى افكارهم ومبادئهم وكل ما هو خالد.
قال الكذب:- لست اخاف قممك، ولكن ليس لي فيها عمل، مملكتي هنا.... تحت، اسيطر عليها تماما.
صحيح ان بعض اصحاب المبادئ يجرؤون على عصياني ويتكلمون بصوتك، صوت الحق لكنهم قلة.
فقال الصدق:- حقا انهم قلة ولكن الناس يدعونهم ابطالا، والشعراء في كل مكان وزمان يخصونهم بأحلى اناشيدهم
* ** * ** *
سواليف الزوجات الصالحات
اراد اعرابي السفر فقال لزوجته:
عدي السنين لغيبتي وتصددي ......وذري الشهور فانهن قصار
فأجابته:-
واذكر صبابتنا اليك وشوقنا......وارحم بناتك انهن صغار
فأقام وترك السفر
* ** * ** *
المهور
الانسان بحاجة الى من يفضي اليه بمكنون سره، ويجد معه الامن والسكن، قال تعالى:"ومن آياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة"
فالزواج الذي يتم لذلك الامر ناجح وموفق، انه ارتباط روحي، وقرب قلبي ومشاركة قوية لتأسيس اسرة يكون منها الاولاد الذين تميد منهم عمر الاباء والامهات.
لذلك يقول الرسول:- "خير النساء احسنهن وجوها، وارخصهن مهورا"
فالمهر الذي يدفعه الرجل الى التي يتزوجها، الافضل الا يكون فيه مغالاة وارهاق لمن يبدأ حياته في تأسيس اسرة، ناويا ان يعف نفسه ويكون اسرته بالانجاب، ان المغالاة في المهور ليست اساسا في تكوين الاسر انما الاساس القوي في تكوينها التفاهم القائم على حسن العلاقة والعواطف الطيبة.
انه ليس شركة مالية، ولا وسيلة كسب وانتفاع، انه تعاون شريف على المشاركة في هذه الحياة مع قيام اسرة لها حقوق وكيان اجتماعي.
ان الزواج الذي يتم تحت مظلة الاسلام وتوجيهاته ينصح باختيار الفتاة صاحبة الدين من بيت اصيل له قيمُه وعاداته الطيبة فان الله يغني الزوجين من فضله، كما يبارك فيهما ولهما،
قال تعال: "وانكحوا الايام منكم والصالحين من عبادكم وإمائكم ان يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله" ورسول الله يقول:- "اذا اتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه الا تفعلوه تكن فتنة وفي الارض وفساد كبير"
ان الاسلام كون الاسرة وانشأها بقيم واخلاق وقال..... لا تغالوا في المهر
* ** * ** *
قالــــــــــــوا
مثل من باع بلاده وخان وطنه مثل الذي يسرق من مال ابيه ليطعم اللصوص فلا ابوه يسامحه ولا اللص يكافؤهنابليون
- - - - - -
قال الشاعر اليمني عبد الغني مكرمي يخاطب بلبلا يبكي:-
ان كنت تبكي عشك الميمونا ......اذ اودت به كف العواصف والمحن
فأنا الغريب المدلب الحيران ......لا عِشٌ اعود الى حماه ولا وطن
انا المشرد اقتفي الاحزان في ......درب اغترابي خلف خارطة الزمن
انا ايها الصداح ابكي صامتا ......والصمت عش للغريب الممتحن
- - - - - -
وقال علي كرم الله وجهه:-
الشح اضر على الانسان من الفقر، لان الفقير اذا وجد اتسع والشحيح لا يتسع وان وجد.

_________________
The EmPiRe of DeViaTioN




eng.smsm

صاحب مجموعة مطاعم خد فى سيخك
تخفيضات هائلة بمناسبة العيد الصغنن وعيد شم النسيم
وصاحب شركة البطه المرتاحه للسفر والسياحه
(والحلوه خوخه جات بعد دوخه)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صباحات رمضانية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
:::...The EmPiRe of DeViaTioN::::... :: 
رمضـــــــــــــــانيـــــــــــــــــــــــــــــــــــات
 :: الخيـــــمة الرمضانية
-
انتقل الى: